|  |   |   |   | |

المنظمات الدولية العاملة في المجال الصحي باليمن تدين جريمة الاطفال في ضحيان

[12/أغسطس/2018]



أدانت المنظمات الدولية العاملة في المجال الصحي باليمن بشدة جريمة استهداف الاطفال في سوق ضحيان بصعدة والتي راح ضحيتها 130 شهيدا وجريحا بينهم 96 طفل .



وأكدت المنظمة خلال إجتماع عقد اليوم بوزارة الصحة العامة والسكان برئاسة الوزير الدكتور طه المتوكل، ضم المنظمات الدولية العاملة في المجال الصحي والإنساني في اليمن أن هذه الجريمة تتنافى مع كل الأعراف والمواثيق والقوانين الدولية والإنسانية.

واستعرض الإجتماع الوضع الصحي بصعدة والذي يعاني من نقص في الأجهزة والمستلزمات الطبية خاصة أجهزة التنفس الصناعي، والتي كانت ستسهم في إنقاذ حياة العديد من الأطفال الذين تعرضوا لاستهداف طيران العدوان الخميس الماضي في سوق ضحيان بالمحافظة.

وأكد الاجتماع أهمية الإعداد والتجهيز لأي طارئ والمساهمة إلى جانب جهود وزارة الصحة في تجهيز المستشفيات وتوسيع الطوارئ والعناية المركزة بالأجهزة والمستلزمات الطبية وأجهزة التنفس الصناعي والأدوية والمحاليل.

وفي الاجتماع استعرض وزير الصحة الوضع المأساوي لجريمة سوق ضحيان والتي استهدفت الطفولة، وكذا معاناة الجرحى من الأطفال ووضعهم الصحي السيء .. مشيرا إلى افتقار مستشفيات صعدة للمستلزمات والتجهيزات الطبية خاصة أجهزة التنفس الصناعي.

ولفت إلى أن عدد الشهداء وصل إلى 51 شهيداً بينهم 40 طفلاً، فيما بلغ عدد الجرحى 79 بينهم 56 طفلاً .. معربا عن أمله في اضطلاع المنظمات بواجبها الإنساني تجاه ما يتعرض له اليمن من جرائم بشعة بحق الأطفال والنساء والعمل على إيصال مظلومية اليمن للعالم وتوثيق جرائم العدوان.

ورحب الوزير المتوكل بإدانات المنظمات الدولية تجاه جريمة العدوان بحق طلاب وأطفال ضحيان .. مطالبا المجتمع الدولي ومجلس الأمن بتشكيل لجنة تحقيق دولية محايدة في هذه الجريمة والعمل على إيقاف العدوان ورفع الحصار وتقديم مرتكبي الجرائم للمحاكم الدولية.

وقال " يجب علينا من اليوم العمل على تهيئة وتجهيز المستشفيات بالمستلزمات والمعدات الطبية والأدوية والمحاليل وتوسعة الطوارئ والعناية المركزة في مختلف المحافظات والاستعداد لأي حادث أو طارئ".

وأضاف" نحن في حالة طوارئ وحرب ويجب أن تبنى الخطط والاحتياجات على هذا الأساس ، ويجب تجهيز المستشفيات وتأهيلها وكذا عمل مراكز طوارئ للنساء والرجال والأطفال لمواجهة أي كارثة أو حادث لتلافي السلبيات التي حدثت أثناء مجازر العدوان الأخيرة في الحديدة وصعدة ".

وأشار وزير الصحة إلى ضرورة دعم مراكز الأمومة والطفولة في مختلف المحافظات وتجهيزها بمختلف المعدات الطبية خاصة في صعدة وحجة وذمار وصنعاء والحديدة وغيرها من المحافظات .

وأكد أن الوزارة تعمل حاليا على تقييم 81 مستشفى في مختلف المحافظات بشكل علمي .. مطالبا المنظمات دعم جهود الوزارة وخطة النزول الميداني للمستشفيات لتقييم وضعها واحتياجاتها من المعدات والمستلزمات الطبية على أسس عملية وعلمية.

فيما أكد ممثلو المنظمات الدولية العاملة في المجال الصحي باليمن، الاستعداد تقديم الدعم اللازم للمرافق الصحية ومراكز الطوارئ لمواجهة أي طارئ إنساني.

سبأ