|  |   |   |   | |

نائب رئيس الوزراء لشئون الخدمات يلتقي وزير الصحة

[21/يناير/2018]
صنعاء -سبأ:
ناقش نائب رئيس الوزراء لشئون الخدمات محمود الجنيد خلال لقائه اليوم بصنعاء وزير الصحة الدكتور محمد سالم بن حفيظ، الأوضاع الصحية في مختلف المحافظات والمستشفيات والتحديات التي تواجهها في ظل استمرار العدوان السعودي الأمريكي والحصار.

وتطرق اللقاء الذي حضره وكلاء وزارة الصحة وعدد من رؤساء الدوائر بمجلس الوزراء ومدراء المستشفيات بأمانة العاصمة والمركز الوطني لنقل الدم وأبحاثه والهيئة العليا للأدوية ومراكز السرطان، إلى الوضع الصحي في اليمن وتأثره في جميع جوانبه جراء العدوان والحصار ابتداء من منع دخول الأدوية مرورا باستهداف المرافق الصحية وانقطاع الكهرباء وانعدام المشتقات النفطية وكذا التحديات التي يواجهها هذا القطاع .

واستعرض اللقاء أهداف وأولويات وزارة الصحة العامة والسكان للعام الجاري الهادفة إلى توفير الخدمات الصحية الأساسية المتكاملة على مستوى المديريات والعمل على ضمان استمرار تقديم وتطوير هذه الخدمات .

وفي اللقاء أكد تائب رئيس الوزراء لشئون الخدمات حرص الدولة والحكومة على تطوير الخدمات الطبية والارتقاء المستمر بأقسام الطوارئ في جميع المستشفيات، ورفع مستوى أدائها بما يواكب الظروف الصعبة التي يمر بها الوطن جراء استمرار العدوان والحصار.

وأشاد بالجهود التي تبذلها وزارة الصحة وقطاعاتها المختلفة والمستشفيات في استمرار تقديم الخدمات الصحية للمواطنين رغم الظروف الصعبة التي يمر بها الوطن واستمرار العدوان واستهدافه للمنشآت والمرافق الصحية ومنع دخول الأدوية والمستلزمات الطبية.

فيما أكد وزير الصحة العامة والسكان أهمية التكامل والتنسيق بين كافة شركاء العمل الصحي من القطاع العام والخاص والمنظمات الدولية للعمل على تقديم خدمات صحية متكاملة وفق أولويات المرحلة الراهنة والخروج بآلية واضحة لتجاوز الصعوبات في هذا القطاع الناجمة عن العدوان والحصار .

وتطرق إلى ما يعانيه القطاع الصحي في اليمن من أوضاع جراء استمرار العدوان والحصار الجائر والجهود التي تبذلها مختلف القطاعات بالوزارة للحفاظ على الحد الأدنى من الخدمات الصحية والطبية والوقائية خاصة في ظل هذه الظروف التي أثرت بشكل مباشر وغير مباشر على جميع النواحي الإنسانية والصحية والتنموية.

ولفت الدكتور بن حفيظ إلى أن الحصار واستمرار إغلاق مطار صنعاء الدولي من قبل العدوان يودي بحياة الآلاف من المرضى الذين هم بحاجة ماسة للسفر للخارج لتلقي العلاج وكذا منع دخول الأدوية والمحاليل والمستلزمات الطبية خاصة تلك المتعلقة بالأمراض المزمنة كالفشل الكلوي والسرطان والقلب والسكري وغيرها.