|  |   |   |   | |

رسالة الوزير

نتيجة لضعف نوعية الخدمات الصحية وقصور النظام الصحي قامت وزارة الصحة العامة والسكان بتدشين برنامج
إصلاحات شامله في عام 1998م.وهذه الإستراتيجية تحتوي على 12 عنصر على النحو التالي:

1- لا مركزية –التخطيط-اتخاذ القرار-التمويل المالي

2- إعادة تعريف الدور المنوط بالقطاع مع الاهتمام بمواضيع السياسات، اللوائح، الصحة العامة، وتحديد دورها كمزود للخدمة

3- نظام صحي على مستوى المديرية

4- اشتراك المجتمعات المحلية في إدارة النظام الصحي

5- المساهمة في النفقات من قبل المرضى مع استثناء للمرضى الفقراء

6- سياسات دوائية أساسية، وإعادة النظر في التموين والإمداد للدواء والمعدات الصحية وإنشاء صندوق للدواء

7- لا مركزية ا لمخرجات من المجتمعات المحلية

8- استقلالية المستشفيات و استقلالية المنشآت الصحية

9- تدعيم الشراكة الفعالة من القطاع الخاص والمنظمات الغير حكومية من خلال سياسات مرسومة ولوائح منظمه

10- لابد من وجود تعاون قطاعي: حيث إن العوامل المحددة للصحة لا تقع في القطاع الواحد بحد ذاته

11- تدعيم الإبداع والابتكار في توفير الخدمات والتي ستؤدي بدورها إلى استخدام امثل وفعال للموارد

12- أسلوب التمويل الشامل أو السلة الشاملة حيث إن الوزارة وشركائها في التنمية ينسقون عملهم في إطار متفق علية

المراجعات الأخيرة للتطور المنشود في استراتيجيه الإصلاح الصحي توضح بان هناك العديد من الإصلاحات التي يجب مواصلة تنفيذها.

ولتحقيق المزيد من النجاحات في مجال إصلاح القطاع الصحي ولإعطاء اهتمام اكبر بالصحة الإنجابية قامت الوزارة مؤخرا بإعادة هيكلها التنظيمي لتركيز أكثر على الرعاية الصحية الأولية, الخدمات الصحية، التخطيط والتطوير الصحي والسكاني. وفي الأخير أود إن اشكر كل الجهات المانحة لدعمهم السخي للقطاع الصحي في اليمن ونأمل في مواصلة التعاون لتحقيق نتائج أفضل.